2018/08/14 الثلاثاء 03 ذو الحجة 1439

اسرائيل تقتل بالفلسطينيين ومرتزقة ميليشيات جيش التحرير الفلسطيني تقتل بالسوريين في حوران والغوطة

في الوقت الذي قصفت فيه المدفعية الإسرائيلية اليوم بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، نعت صفحات موالية لنظام بشار الاسد  12 من مرتزقة  ميلشيا ما يسمى جيش التحرير الفلسطيني الارهابية ، والذين قتلوا خلال اشتباكات مع الثوار في كل من غوطة دمشق الشرقية ودرعا

قيادي من مرتزقة ميلشيا جيش التحرير الفلسطيني الارهابية ويدعى العقيد حسين محمد

زعم أن معارك الدفاع عن سورية ،ويقصد نظام بشار الاسد , هي معارك الدفاع عن فلسطين”

صفحة ميلشيا الدفاع الوطني – مركز درعا، ذكرت أن أربعة من مرتزقة ميلشيا جيش التحرير الفلسطيني الارهابية لقوا مصرعهم أثناء محاولات اقتحام الكتيبة المهجورة بالمقربة من بلدة ابطع بريف درعا الغربي، وهم (الملازم مهند عبد الله – الملازم مصطفى هواري – الملازم قاسم دسوقي – الملازم علاء عجاج

يذكر أن قوات الاسد والميلشيات المحاربة معها وقطعان المرتزقة من ارهابيي ما يسمى جيش التحرير الفلسطيني  فشلت في محاولة اقتحام عدد مدن وبلدات حوران الاوسط ومواقع الثوار من ابنائها المدافعين عنها  في محيط بلدة ابطع يوم الجمعة الماضي الثاني من أيلول، ومازالت تحاول التقدم، وسط قصف عنيف من قبل قوات الاسد المتمركزة في مدينتي ازرع والشيخ مسكين بالتزامن مع هجمات جوية عنيفة لطائرات بشار الحربية ومثيلاتها التابعه للغزو الروسي.

ونقلت عدد من المواقع الموالية لنظام الاسد عن الارهابي حسين محمد قوله إن موقع تابع للميلشيا في تل الصوان في الغوطة الشرقية تعرض لهجوم عنيف فجر يوم الخميس الماضي، وأكد إلى مقتل 12 من مقاتلي جيش التحرير الفلسطيني.

وأشار إلى أن الميلشيا تنتشر على امتداد الجغرافية السورية من حلب شمالاً حتى درعا جنوبا، وأكد أن ميلشيا جيش التحرير الفلسطيني هي من تحارب على الكتيبة المهجورة الواقعة بين بلدتي ابطع وداعل.

وكانت ميلشيا مرتزقة جيش التحرير الارهابية شاركت مع الميلشيات الأخرى وقوات الاسد في معارك مدينة الشيخ مسكين مطلع العام الجاري، وتتخذ من بلدة قرفا الواقعة على أوتوستراد دمشق – عمان مقراً لها.

 صفحة “دمشق الآن” على “فيسبوك”، والمقربة من أجهزة بشار الاسد الأمنية، اوردت اسماء  “12 قتيلا ً من الميليشيا المذكورة  في معارك تل الصوان قرب مدينة دوما بريف دمشق، وقرب بلدة ابطع بريف حوران الاوسط ومن بين اسماء الارهابيين النافقين : (الملازم مهند عبدالله – الملازم مصطفى هواري -الملازم علاء عجاج – الملازم قاسم نبيل دسوقي –  ضياء محمد أحمد – محمد نصر قلاح – رافت الشملوني – مهند حميد عبدالله – محمد ماجد حوراني – احمد زهير شعبان – محمد قصي برو – رافت حميد

رغم كل الاجرام الذي تمارسه هذه الميليشيات الارهابية والمرتزقة الذين يقتلون بالشعب السوري لاستمرار نظام بشار الاسد ، مازالت خارج القانون الدولي والمحاسبة والعدالة وحتى اعلاميا نادرا ما يجري الحديث عنها وعن جرائمها ضد الشعب السوري .

التصنيف: تقاريرنا

التعليقات

البث المباشر خاص

Loading the player...

الأكثر قراءة خاص

There are no voted contents.