2018/08/14 الثلاثاء 03 ذو الحجة 1439

مرض السكري...والصحة الفموية

ذكر موقع WebMD أن مرض السكري يضع المصاب في خطر الإصابة بالمشاكل الفموية، فهو يفقد الشخص القدرة على محاربة البكتيريا في الفم. فارتفاع مستويات السكر في الدم يساعد البكتيريا على النمو ويساهم في حدوث مشاكل في اللثة، ولمعرفة ما إن كان لديك مرض في اللثة، عليك بالانتباه إلى العلامات التالية:
• إحمرار اللثة.
• النزف في اللثة.
• انتفاخ اللثة.
• ألم اللثة.
• عدم ثبات الأسنان (أي تخلخلها).
• الرائحة الكريهة المزمنة للفم.
• العضة غير المستوية.
• عدم ثبات طقم الأسنان بشكل جيد إن وجد.
ويذكر أن السكري المسيطر عليه يساهم بالحفاظ على صحة فموية جيدة. أما من لديه مستويات سكر في الدم مسيطر عليها بشكل ضعيف أو غير مسيطر عليها، فإن ذلك يزيد من احتمالية جفاف الفم وأمراض اللثة وفقدان الأسنان والالتهابات الفطرية في الفم.
وبما أن الالتهابات ترفع من مستويات السكر في الدم، فإن السيطرة على مرض السكري تصبح أكثر صعوبة. فالحفاظ على الصحة الفموية يساعد في السيطرة على مرض السكري.
وينصح مصابو السكري بالالتزام بزيارة طبيب الأسنان بشكل منتظم. فعلاوة على كون الجميع ينصحون بذلك، إلا أن مصابي السكري بشكل خاص عليهم الالتزام بهذه الزيارات، وذلك لاطلاع الطبيب على تحسن حالتهم أو تفاقمها وعلى الأدوية التي يستخدمونها. فالفحوصات المنتظمة وتنظيف الأسنان على يد الاختصاصي يساعدان على إبقاء الفم صحيا. كما أنه على طبيب الأسنان إعطاء النصائح للمصاب ليقوم بالعناية بصحته الفموية في المنزل.
ولعل من أهم النصائح التي على طبيب الأسنان القيام بإعطائها للشخص بشكل عام ولمريض السكري بشكل خاص ما يلي.
• القيام بالسيطرة على مستويات السكر بالدم، وذلك باستخدام الأدوية الموصوفة للمصاب والالتزام بحمية غذائية صحية، فضلا عن الالتزام بممارسة التمارين الرياضية بحسب ما هو مسموح به.

فهذا يساعد على محاربة الالتهابات البكتيرية والفطرية في الفم ويخفف من جفاف الفم الذي يسببه السكري.
• منع طبقة البلاك من التراكم، فإن تراكم البلاك، فإنه يتحول بعد مدة إلى جير، كما وأن البلاك يؤدي إلى الإصابة بالالتهابات البكتيرية التي بدورها تزداد سوءا مع مرض السكري.
• الحرص على تنظيف الأسنان بفرشاة ناعمة الشعيرات ومعجون مرتين يوميا على الأقل، فضلا عن استخدام الخيط الطبي بالشكل الصحيح يوميا.
 الإقلاع عن التدخين وعن كل منتجات التبغ، فعلى الرغم من أنها مضرة بأفواه للجميع، إلا أنها مضرة بشكل خاص بأفواه مصابي السكري، فهي تزيد من احتمالية إصابتهم المرتفعة أصلا بالإصابة بأمراض اللثة. كما وأنها تزيد من احتمالية سقوط الأسنان.
وتتضمن المشاكل الفموية التي قد يسببها مرض السكري ما يلي:
• نقص مستويات اللعاب، ما يؤدي إلى جفاف الفم. وبما أن اللعاب يحمي الأسنان، فإن مصابي السكري يكون لديهم احتمالية أعلى من غيرهم للإصابة بتسوس الأسنان.
• التهاب ونزيف اللثة.
• الإصابة بالالتهابات في الفم.
• صعوبة تذوق الطعام.

التصنيف: صحة

التعليقات

البث المباشر خاص

Loading the player...

الأكثر قراءة خاص

There are no voted contents.