2018/04/24 الثلاثاء 08 شعبان 1439

قراءة في مؤتمر الأستانة ..... رأي التحرير

 مؤتمر الاستانه وعلامات الترقيم الكثيرة التي تتراكم في الذهن بسبب الضباب الكثيف الذي يحيط به الى الان .. ولكن لابأس بالاجتهاد في فهم ما يمكن ان ينجلي خلال الشهر القادم ربما او الذي يليه..

في أوائل نيسان الماضي عقد منتدى موسكو برعاية روسية حصرية لما اسمتهم معارضين سوريين من حضن نظام الاسد ، وحينها برزت فكرة عقد لقاء اخر  في العاصمة الكازخستانية برعاية  الرئيس نزار باييف وبالفعل عقد هذا اللقاء في اواخر أيار الماضي وضم بعض أطياف معارضة بشار المهجنه حميميا  مثل محمود مرعي وميس كريدي وقدري جميل وغير ذلك ممن يندرجون في قائمة عشاق الفودكا الروسية واخرين من متذوقيها والمعجبين بها الى حد الصمم والعمى عن ما يحدث للشعب السوري .

اما الأستانة 2)    فهي نسخة عملت روسيا على تعديلها وراثيا في مختبر / روسي تركي ايراني / يعمل حاليا على تهجين بعض فصائل الثورة العسكرية واشراكهم بالتمثيل السياسي على مسرح الاستانه منتصف الشهر القادم  الى جانب ممثلين عن نظام الأسد، وبعض الشخصيات المنتقاه مما يسمى معارضة سياسية سورية و ممثيلن عن القوات الكردية.

الأهداف المعلنه اهمها وقف شامل لإطلاق النار يستثني تنظيمي “داعش” و “جبهة النصرة ،ولكن روسيا  تريد تحييد مناطق من وقف إطلاق النار وخاصة ريف دمشق

 تركيا تقول: الاسد لا يستطيع الحكم بعد المرحلة الانتقالية، أي تقبل به في المرحلة الانتقالية . وموسكو حليفة الاسد تجاري انقرة وتقول سنجري انتخابات لاحقا والقرار بأيدي السوريين، وترد عليهما ايران :الأسد خط أحمر.

هذا يطرح اشكالية اخرى وهي تفسير كل طرف للعملية السياسية

فأنقرة تريد عملية سياسية تفضي الى سوريا موحدة وتمنع الفيديرالية الكردية

اشكالية اخرى يواجهها مؤتمر الاستانه 2 تتمثل في انتقاء الدول الثلاث للسوريين الذين سيشاركون في المؤتمر  فأنقرة تريد مشاركة الهيئة العليا للمفاوضات وترفض أن يكون وفد “الاتحاد الديموقراطي الكردي” ضمن المشاركين

 

و موسكو التي تريد طاولة حوار سوري- سوري دائرية بين نظام الاسد ومعارضيه الشكليين، تفضل ان تكون الدعوات فردية من جميع الكتل والمنصات، وليست للكتل السياسية، وهناك تفكير بدعوة رؤساء سابقين للائتلاف الوطني المعارض، وقياديين في الهيئة العليا للمفاوضات، ومن بين الأسماء المقترحة معاذ الخطيب وأحمد جربا وهادي البحرة.

في حين ترفض طهران مطلقاً حضور القادة العسكريين والجلوس مقابل قادة فصائل إسلامية وترفض حضور دول عربية وفي مقدمتها المملكة العربية  السعودية

ومازال الاخروين يفصلون ليلبس السوريين ما يناسب اهواءهم ولكن أي نوع من السوريين أؤلئك ..

التصنيف: رأي التحرير

التعليقات

البث المباشر خاص

Loading the player...

الأكثر قراءة خاص

There are no voted contents.