2017/10/18 الأربعاء 28 محرم 1439

خسائر الاقتصاد السوري منذ خمس سنوات ما يقارب 700 مليار دولار

قالت دراسة لمركز "فرونتيير " الأسترالي للاستشارات، المعروف بصدقيته، ومؤسسة "وورلد فيجن" الخيرية، إن "السيناريو المتفائل" عن الخسائر الاقتصادية للحرب في سوريا 

يتوقع خسائر بنحو ستمئة و تسع و ثمانين مليار دولار إذا توقف القتال هذا العام، أما "السيناريو المتشائم" فيصل بالخسائر إلى واحد فاصلة ثلاثة تريليون دولار إذا استمرت الحرب حتى عام 2020.

ونقلت مصادر صحيفة  أن التقرير نفسه أشار إلى أن متوسط العمر المتوقع في سوريا تراجع الخمسة عشر عاماً، ليصبح خمس و خمسون فاصلة أربعة عاماً، فقد خسر قطاع التعليم ما مجموعه أربعَ و عشرون فاصلة خمسَ مليون سنة دراسية، أي أن خمسة ملايين تلميذ خسر كل منهم خمس سنوات دراسية تقريباً.

وأوضحت فران تشارلز، من مؤسسة "وورلد فيجن" لشبكة "سي إن بي سي"، أمس الثلاثاء، إن ما خسره اقتصاد سوريا فعلياً بسبب خمس سنوات من الحرب بلغ مئتان و خمسَ و سبعون مليار دولار، أي خمسَ و خمسين مليار دولار سنوياً، واربعَ فاصلة خمسَ مليار دولار شهرياً، وفقاً لموقع "الجزيرة نت".

وذكرت الدراسة أن هذه التقديرات أكبر بمئة و أربعين مرة من تقديرات الأمم المتحدة والدول المانحة، مشيرة إلى أن نصيب الفرد السوري من الناتج المحلي الإجمالي انخفض بنسبةخمسَ و أربعون بالمئة بسبب الحرب.

وأضافت تشارلز أن المقصود بالرقم "ستمئة و تسعَ و ثمانون مليار دولار هو ما ضاع من نمو اقتصادي حتى الآن، بالإضافة إلى ما قد يضيع مستقبلاً، لأن التعافي سيستغرق عشر سنوات. وتابعت "أما إذا استمرت الحرب حتى عام 2020

واستغرق التعافي الاقتصادي خمسةَ عشرَ عاماً بعد ذلك، فإن الخسائر ستبلغ واحد فاصلة ثلاثَ تريليون دولار".

التصنيف: اقتصاد

التعليقات

البث المباشر خاص

Loading the player...

الأكثر قراءة خاص

There are no voted contents.