2018/10/17 الأربعاء 08 صفر 1440

رايتس ووتش: ميليشيات الحشد الشعبي دمرت 345 منزلا للسنة غربي الموصل

من جديد ميليشيات الحشد الشعبي في دائرة الاتهامات الحقوقية وارتكاب جرائم الحرب، وفي هذا السياق قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن ميليشيا الحشد الشعبي العراقية هدمت منازل مئات من العرب السنة قرب مدينة الموصل، مؤكدة أن ذلك يرقى إلى جرائم حرب تستدعي التحقيق الدولي.

وقالت المنظمة إن ميليشيات الحشد الشعبي دمرت ثلاثئمة وخمسة وأربعين منزلا في قرى غربي الموصل بعد استعادة السيطرة عليها من قبضة تنظيم داعش.

وأوضحت المنظمة في بيان لها أن أعمال الهدم وقعت في الفترة بين نوفمبر / تشرين الثاني الماضي وفبراير / شباط الجاري "دون أي ضرورة عسكرية ظاهرة، وهو ما يرقى لمصاف جرائم الحرب".

كما دعت مجلس حقوق الإنسان أيضا إلى توسيع نطاق آلية التحقيق التي أنشئت في عام 2014 ليشمل "الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها مليشيات الحشد الشعبي الخاضعة للقيادة المباشرة من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي".

وفي سياق الحديث عن العبادي كشف مصدر حكومي عراقي مطلع، عن موافقة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، على تولي مليشيا الحشد الشعبي ملف السيطرة على الحدود العراقية السورية، أمر أكده قيادي بالمليشيا بالقول إن الحشد ستولى السيطرة على أغلبية الحدود بين البلدين، التي تمتد مسافة ستمئة واثني عشر كيلومتراً. 

ونقلت صحيفة العربي الجديد عن مصدر في زعماء القبائل العراقية أن ميليشيا الحشد الشعبي موجودة أصلا قرب الحدود العراقية مع سوريا بمرتزقتها ومعداتها”، مؤكدا أنها تبحث عن غطاء رسمي لتواجدها في المناطق الحدودية لتجنب قصف طيران التحالف الدولي.

وفي سياق متصل، رفض عضو مجلس أعيان نينوى، محمد الجبوري، تكليف المليشيات بمهام الإمساك بالأمن على الحدود العراقية السورية، مؤكدا أن المليشيا ستحول العراق إلى معبر لمرور السلاح الإيراني إلى بشار الأسد. 

وأضاف أن الحدود العراقية مع جميع الدول، وخصوصا سوريا، يجب أن تمسك من قبل قوات خاصة مدربة لا تحمل ميولا طائفية، مبينا أن تسليم الحدود إلى فصائل مسلحة تدين بالولاء لإيران، يعني كارثة قد تأتي بنتائج لا تحمد عقباها.

 

التصنيف: عربي, تقاريرنا

التعليقات

البث المباشر خاص

Loading the player...

الأكثر قراءة خاص

There are no voted contents.