2017/06/25 الأحد 01 شوال 1438

تأخر زراعة البطاطا في مدينة الحولة بسبب الحصار الخانق التي تفرضه قوات الأسد

يعتمد أهالي ريف حمص الشمالي المحاصر على الزراعة بشكل أساسي، إلا أن حصار قوات الأسد والميليشيات المحاربة معها والمستمر منذ أكثر من خمس سنوات حرم المزارعين من أبسط احتياجاتهم والمواد الأساسية اللازمة للزراعة.

فمع اقتراب موسم زراعة البطاطا لم يجد المزارعون في مدينة الحولة المحاصرة  بذور يستطيعون زراعتها للحصول على موسم يكفيهم احتياجاتهم، فلجأ بعضهم إلى حبات بطاطا عنده وأنبتها مع علمه أن إنتاجيتها ستكون أخفض بكثير من البذور المخصصة للزراعة.

وتهدف قوات النظام من خلال سياسة الحصار والتجويع إلى إخضاع سكان المناطق المحاصرة وفرض شروطها عليهم من أجل تهجيرهم قسريا من بيوتهم.

التصنيف: اقتصاد, محلي

التعليقات

البث المباشر خاص

Loading the player...

الأكثر قراءة خاص

There are no voted contents.