2017/11/25 السبت 07 ربيع الأول 1439

رؤوسنا مدوَّرة كي تغير أفكارنا وجهتها

رؤوسنا مدورة كي تغير أفكارنا وجهتها، هي مقولة للفنان الفرنسي (فرانسيس بيكابيا) والتي حملها أيضاً عنوان معرضه الذي يضمه متحف الفن المعاصر (موما) في مدينة نيويورك.

 توزعت أعماله، التي فاق عددها الـ 200، على عدة صالات وتنوعت معروضات تلك الصالات بتنوع الوسائط التي كان بيكابيا يستخدمها ومنها الرسم والسينما والشعر.

احتار الكثير من النقاد الفنيين بكيفية تصنيفه أو تأطيره، ويقال إنه كان يكره أن تطلق عليه تسميات كـ "فنان".

كان واحدًا من رواد الدادائية ومؤسسيها، وتأثر وأثر في اتجاهات فنية مختلفة من بينها التكعيبية والانطباعية والتجريد. ولد في عائلة ثرية، هذا الثراء مكنه من العيش والتفرغ للفن بشكل كامل، إلا أنه لم يحقق الشهرة العالمية التي حققها أقرانه ومعاصروه كبابلو بيكاسو ومرسيل دوشان.

التصنيف: ثقافة

التعليقات

البث المباشر خاص

Loading the player...

الأكثر قراءة خاص

There are no voted contents.