2017/11/25 السبت 07 ربيع الأول 1439

كتاب أزمة المهن والطبقات الوسطى في سورية

 صدر كتاب "السوسيولوجية الفرنسية"  للكاتبة اليزابيت لونغنيس _مديرة المعهد الفرنسي للشرق الأدنى في بيروت_ نتائج تحقيقات تطرقت لتاريخ المهن في المشرق العربي، عبر إعادة بناء سردية الطبقة الوسطى في القرن العشرين، التي أخذت تتشكل مع بدايات الإصلاحات العثمانية وتشكل مجال سياسي وإداري جديد، والتي نظر لها  بعد الاستقلال بوصفها حاملة لمشروع العصرنة،  لتتبع لاحقاً لحظة الانحدار المؤلمة التي شهدتها هذه الطبقة مع بداية السبعينات من القرن المنصرم، وهو ما عبرت عنه شرائح واسعة من هذه الطبقة عبر عبورها إلى  مشروع الاعتراض الإسلامي والتعبئة السياسية المناهضة لليبرالية.

وبالرغم من أن الكاتبة قد تطرقت إلى تاريخ هذه الطبقة في أربعة بلدان من المشرق العربي (سوريا ومصر ولبنان والأردن)، بيد أنها أولت اهتمام أكبر بالحالة السورية، وخاصة أن الساحة الثقافية والبحثية السورية ما تزال فقيرة للغاية بهذا الشق من الدراسات.

وفي ختام دراستها تتوصل الكاتبة إلى استنتاج مفاده، أن أي محاولة لدراسة التغيرات التي شهدها المجال السياسي والديني في سوريا والمشرق العربي بشكل عام، لا بد أن يُنظر له في سياق التقلبات التي شهدها الحقل الاجتماعي والمهني للطبقة الوسطى في المنطقة، والتي أدت إلى تهميش دور أفراد هذه الطبقة داخل المشروع التنموي للدولة.

التصنيف: ثقافة

التعليقات

البث المباشر خاص

Loading the player...

الأكثر قراءة خاص

There are no voted contents.