2018/10/19 الجمعة 10 صفر 1440

هل سيحمل العام السابع تغيرات كبيرة في القضية السورية..رأي التحرير

تدخل ثورة الشعب السوري العظيم عامها السابع  ،وهي بلا مبالغه  ثورة نادرة في التاريخ البشري كله ، ليس بتعقيداتها الدولية ، بل بصمود السوريين واصرارهم على نيل حريتهم رغم فداحة جرائم الحرب والقتل التي مارستها القوى المحلية العميلة والاقليمية ونعني إيران وميليشياتها اللبنانية والعراقية، والقوى الدولية متمثلة بالغزو الروسي 

هل سيحمل العام السابع تغيرات كبيرة في القضية السورية ؟

نعم ،فالقضية السورية باتت تهدد الامن والسلم الدوليين بشكل مباشر ، فالمواجهة المباشرة غير مسموح بها من القوى صاحبة القرار في العالم ، هذه المواجهة التي رغب بها نظام الاسد ومارست روسيا لعبة التخويف بها فيما يتعلق بمعارك منبج ومحيطها في الشمال السوري حيث قوات درع الفرات المدعومة من تركيا

وبالأمس كانت حادثة الهجوم الجوي الاسرائيلي على أهداف لميليشيا حزب الله الارهابية المتمركزة في مواقع لقوات بشار الاسد, والرد المسرحي لقوات بشار الاسد على الهجوم الاسرائيلي

في رسالة مفادها أن ايران باتت امام تحد كبير في سوريا بعد دخول اسرائيل فعليا الى الوضع الميداني السوري  من البوابة الروسية،  اما العرب فسوف يبقون على مقاعد الانتظار ومعهم المعارضة السياسية السورية ، فلا التدخل المباشر ممكن ، ولا القبول بالامر الواقع الايراني الروسي في سوريا بالمستساغ ،وعلى الارجح ان الادارة الاميريكة الجديدة جادة في قلب المعادلة في الشرق الاوسط بما يناسب الهوى العربي على حساب النار الفارسية

الثورة مستمرة ، وكما قال للمتظاهرين في بداية الثورة  الكاتب السياسي الامريكي جين شارب

لا تحزنوا لان العالم لا يساعدكم ، ان في ذلك عبرة وهي ان ثورتكم نظيفه ، رغم كل شيئ لسان حال السوريين يقول.

ست سنين ومستمرين

التصنيف: رأي التحرير

التعليقات

البث المباشر خاص

Loading the player...

الأكثر قراءة خاص

There are no voted contents.