2017/08/19 السبت 27 ذو القعدة 1438

بدء التحضيرات للقمة العربية وقضية فلسطين وأزمة سوريا ومكافحة الإرهاب على رأس أعمالها

انطلقت في عمّان الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية، التي تنعقد الأربعاء المقبل لبحث القضية الفلسطينية وسوريا والأوضاع في العراق وليبيا، بالإضافة إلى مكافحة الإرهاب.

 وأكد العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، ان أبرز المحاور التي ستركز عليها القمة العربية المقرر عقدها في المملكة في 29 مارس/آذار الحالي في دورتها الثامنة والعشرين، هي القضية الفلسطينية وسوريا والأوضاع في العراق وليبيا، ومحاربة التطرف والإرهاب.

وأعلن وزير الدولة لشؤون الإعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية الدكتور محمد المومني، أن القضية الفلسطينية تتصدر بنود القمة العربية.

وأما عن الملف السوري، فذكر المومني أن الأقطار العربية كافة تجمع على إنهاء معاناة الشعب السوري، لكن قرار الجامعة العربية قضى بتعليق عضويتها.

وقال، فيما يتعلق بالملف العراقي، إن الدول العربية كافة متوافقة على ضرورة دعم جهود الشعب العراقي في التعامل مع التحديات الأمنية المختلفة، ومكافحة الإرهاب والتطرف

وكان الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، كشف، في مؤتمر صحفي عقده الأحد في عمّان عقب محادثاته مع وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، عن أن "إعلانا هاما" سيصدر خلال القمة العربية في العاصمة الأردنية، إلا أنه لم يحدد  طبيعة هذا "الإعلان الهام.

ويتوجه الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى الأردن، الإثنين المقبل، حيث من المقرر أن يلتقي العاهل الأردني، ويزور مخيم الزعتري ، ثم يحضر اجتماعات القمة.

أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، استنادا إلى تقديرات الاتحاد الأوروبي، أن تكلفة إعادة إعمار سوريا تبلغ تسعمئة مليار دولار.

وأضاف أبو الغيط، خلال تصريحات إعلامية إن مفوضة الاتحاد الأوروبي السامية للسياسية الخارجية وشؤون الأمن، فيديريكا موغيريني، أبلغته أن إعادة بناء سوريا يحتاج إلى تسعمئة م مليار دولار

واعتبر أبو الغيط أن أوروبا توجه رسالة مفادها إلى لم يتم إيجاد تسوية للقضية السورية فإن الأوروبيين لن يشاركوا في إعادة إعمار سوريا.

 

التصنيف: عربي, تقاريرنا

التعليقات

البث المباشر خاص

Loading the player...

الأكثر قراءة خاص

There are no voted contents.