2018/08/17 الجمعة 06 ذو الحجة 1439

تعرف على الأهمية الاستراتيجية لمدينة محردة في ريف حماة الشمالي

تعتبر مدينة محردة ذات الأغلبية المسيحية أهم مدينة في ريف حماة الشمالي الغربي حيث تبعد عن مدينة حماة حوالي 25 كم ومع انطلاق الثوار عمد تنظيم الأسد إلى إستخدام شبيحته من أبناء مدينة محردة وتخويف بقية الأهالي من ما اسماه الإسلام المتطرف حسب زعمه  كما جعل من دير محردة هذا المكان الديني مركزاً لميليشياته.

يعتبر دير محردة الواقع غرب مدينة محردة بواحد كم والذي يعد من الأديرة المهمة في المشرق العربي من أكبر مراكز تجمع قوات وميليشيات الأسد في المنطقة، وبسبب تربعه على هضبة مطلة على معظم ريف حماة الغربي تم إستخدامه لقصف معظم الريف الحموي، من أجل إيقاع الفتنة بين أهالي ريف حماة وأهالي مدينة محردة وجر أهالي مدينة محردة لصفه.

من أبرز ميليشيات الأسد في مدينة محردة هي التي يقودها سيمون الوكيل والذي يعتبر المتحكم بالمدينة وبكافة الأمور المعيشية من محروقات وغاز وكل ما يخص المدنيين.

كما تشارك عناصره في كافة معارك الريف الحموي وتقيم عدد من الحواجز التي تأخذ الأتاوات من المدنيين.

التصنيف: محلي, تقاريرنا

التعليقات

البث المباشر خاص

Loading the player...

الأكثر قراءة خاص

There are no voted contents.