2017/08/23 الأربعاء 01 ذو الحجة 1438

الحياة القاسية وفقدان المعيل ظروف تدفع أطفال إدلب لسوق العمل

أجبرت ظروف الحياة القاسية أطفال مدينة إدلب، على الالتحاق بسوق العمل، نظراً للفقر الذي تعاني منه معظم العائلات في المدينة إلى جانب فقدان المعيل، وسط احتياجات الحياة الملحة.

فالحرب الشرسة التي يشنها نظام الأسد وحلفاؤه على الشعب السوري، كان للأطفال نصيب كبير فيها، إذا تحذر منظمات أممية وحقوقية أبرزها اليونيسيف من ضياع جيل كامل من الأطفال في سوريا، بسبب خروج مدارسهم عن الخدمة، وفي تقرير صدر مؤخرا عن منظمة أنقذوا الطفولة الدولية جاء فيه إن مليونَي طفل سوري خارج مقاعد الدرسة.

التصنيف: محلي, شؤون سورية

التعليقات

البث المباشر خاص

Loading the player...

الأكثر قراءة خاص

There are no voted contents.