2017/06/25 الأحد 01 شوال 1438

سوريون يرممون حجارة دمرها نظام  الاسد بألوان الثورة

تجمع "ربيع الثورة" هو تجمع ثوري يعمل على إحياء روح الثورة في جنوب دمشق، مكون من تسعة أعضاء، فبعد ست سنوات يحارب نظام الأسد فيها السوريين بكل وسائله الهمجية من قصف وحصار وتهجير ، يرد عليه السوريون بكل حضارة عبر لوحات فنية تحول ما خلفه القصف لجداريات فنية تنبض بألوان الأمل والحياة.

سامي دركشلي مصمم غرافيتي، عضو في هذا التجمع يقول: إنه بطريقة فنية وبسيطة يستطيع من خلال الرسم على الجدران إيصال أي فكرة ونشرها بين الناس رسائل ثورية أو لوحات تعزز الأمل لدى الأهالي أو رسائل تضامنية مع مناطق أخرى مثل حلب.

ويضيف دركشلي  "الرسم على الجدران هو أسهل طريقة للوصول إلى الناس بعيدا عن تعقيدات مواقع التواصل الاجتماعي أو التحليلات على الشاشات الإخبارية".

ويتابع دركشلي "لدينا في الفريق عدة تصاميم نطرحها في وقتها المناسب... أما الرسومات التي تأتي كتفاعل مع مستجدات الأحداث في المناطق الأخرى، فيكون العمل عليها بشكل فوري ويتم اختيار مكان رسم اللوحات بحسب نوع اللوحة، فالرسومات التي تهدف لزرع الأمل في قلوب الناس نقوم برسمها في الأماكن والأبنية المدمرة، أما إذا كانت تهدف لإيصال رسالة ثورية سياسية، فنختار الأماكن المزدحمة كالشوارع الرئيسية والأسواق".

التصنيف: ثقافة

التعليقات

البث المباشر خاص

Loading the player...

الأكثر قراءة خاص

There are no voted contents.