2017/06/25 الأحد 01 شوال 1438

بعد انقطاعه وارتفاع أسعاره عشرة أضعاف صار الدواء حلم السوريين في المناطق المحررة

تمنع قوات الأسد والميليشيات المحاربة معها، دخول أي دواء إلى المناطق المحررة، في حصار خانق على تلك المناطق، لإجبار أهلها على ترك بيوتهم وتهجيرهم منها.

وتباع بعض الأدوية في حال توفرت في بعض المناطق بعشرة أضعاف سعرها الحقيقي، بسبب تحكم حواجز قوات الأسد بإدخال هذه الأنواع بكميات محدودة وتلقيها رشاوى كبيرة على إدخالها.

وتفتقر معظم الصيدليات في المناطق المحررة إلى أدوية الالتهاب بشكل أساسي بالإضافة لأدوية الأمراض المزمنة كأمراض القلب والكلى.

التصنيف: شؤون سورية

التعليقات

البث المباشر خاص

Loading the player...

الأكثر قراءة خاص

There are no voted contents.