يمزج "خيوط السرد" ما بين عشق 12 امرأة فلسطينية لبلدهن وقصصهن معه قبل الانسلاخ عنه عام 1948 وتراث التطريز الذي يعتبرنه أحد عناصر المقاومة ويشددن على الحفاظ عليه كجزء من الحفاظ على تراثهن.

تنتمي النساء الاثنا عشر المشاركات في الشريط إلى مختلف الطبقات الاجتماعية وهن قادمات من مختلف المناطق الفلسطينية.

ويكتشف المشاهد خلال ساعة ونصف الساعة أن تعلقهن، كل واحدة على طريقتها، بالتطريز هو في الواقع التعلق بما تبقى لهن من حلم العودة إلى فلسطين وحلم تحرير بلدهن واسترجاعها.

واستغرق العمل على الفيلم أربع سنوات وكان من الصعب البحث عن سيدات قادرات على سرد نوادرهن قبل التهجير من فلسطين وعلاقتهن بفن التطريز .