2017/08/21 الإثنين 29 ذو القعدة 1438

انباء عن سيطرة قوات "قسد" على مدينة الطبقة، بعد اتفاقٍ مع تنظيم “داعش”و"قسد" تنفي

سيطرت ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية (قسد)  اليوم الخميس على آخر أحياء مدينة الطبقة، كبرى مدن ريف الرقة، بعد اتفاقٍ مع تنظيم “داعش” يقضي بسحب عناصره المحاصرين، حسب ناشطي حملة “الرقة تذبح بصمت".

وكانت “قسد” حاصرات عناصر “داعش” في أحياء الطبقة الجديدة (الأول والثاني والثالث) المتاخمة لسدّ الفرات، وأشارت قسد إلى أنها تمكنت من السيطرة على أحياء الطبقة الجديدة الثلاث ثم عادت الاشتباكات في تلك الاحياء الى كل قوتها نتيجة تحصن عناصر “داعش” بين المدنيين على حدّ تعبيرها، مشيرةً إلى وجود هجمات معاكسة شنها “داعش” على نقاط تمركزها في هذه الاحياء الثلاث وعلى قرية سحل خشب والصفصافة بهدف كسر الحصار الضيق المفروض على عناصر “داعش” في الطبقة.

وتمكنت في وقت سابق اليوم من إفشال هجمات لـ “داعش” وقتل العشرات من عناصره في أحياء الطبقة الجديدة وسط استمرار الاشتباكات في هذه الأحياء.

الى ذلك  نشر مركز “نورس” للدراسات خريطة تظهر سيطرة (قسد) على المدينة بأكملها وجسم السد المجاور، لافتاً إلى وجود اتفاق قضى بخروج المقاتلين المحاصرين من المدينة.

من جانب اخر نفت ميليشيا "قسد " عقد اتفاق مع تنظيم الدولة يقضي بتسليم الأخير مدينة الطبقة وسد الفرات، وقالت مصادر "قسد "أن "الاشتباكات بين الطرفين لا تزال مستمرة داخل المدينة".

من جهتها قالت الناطقة الرسمية باسم "غرفة عمليات غضب الفرات" جيهان شيخ أحمد، في بيان على صفحتها بموقع "فيسبوك"، إن "كافة الادعاءات والأخبار المتداولة عن إخلاء الإرهابيين لنقاطها في السد والطبقة، أو الاستسلام من خلال اتفاق بين داعش وقوات سورية الديمقراطية، لا صحة لها".

وسيطرت "قسد" على مناطق واسعة من محافظة الرقة، ابرزها مطار الرقة العسكري  وحصار مدينة الطبقة الاستراتيجية، منذ بدء حملة "غضب الفرات"، في تشرين الثاني الماضي، مدعومة بطيران التحالف الدولي.

التصنيف: محلي

التعليقات

البث المباشر خاص

Loading the player...

الأكثر قراءة خاص

There are no voted contents.