2017/10/19 الخميس 29 محرم 1439

خطة روسية لالهاء الثوار بالغوطة الغربية بغية مهاجمة حلب

بينما توقف العد لحصيلة القتلى الايرانيين في ريف حلب الجنوبي على خلفية الجدل في اوساط القادة الايرانيين حول تلك الخسائر

تمنى قوات الاسد وميليشياتها الطائفية بخسارة مماثلة بريف المحافظة الشمالي بعد أن أعلنت وسائل إعلام موالية للأسد

أن قوات الاسد ولواء القدس الفلسطيني  بدأوا عملية عسكرية جديدة في حندرات بتمهيد جوي عنيف استخدمت خلاله القنابل العنقودية مكنها من السيطرة مبدئيا  على عدد من النقاط 

ولكن الثوار قاموا بهجوم معاكس واستطاعوا من خلاله السيطرة على جميع تلك النقاط وقتل عدد من عناصر الأسد والميليشيات الطائفية

 وأسفرت تلك المعارك  عن مقتل 10 عناصر من حزب الله بينهم ضابط تابع للاسد  برتبة مقدم يدعى "مصلح يونس"

هذا وتمكنت كتائب الثوار من تدمير سيارة زيل عسكرية لقوات الاسد على جبهة معامل الدفاع قرب بلدة السفيرة بعد استهدافها بصاروخ موجه

قوات الاسد التي فشلت في تحقيق اي حسم في حندرات شنت  هجوماً مزدوجاً ليلاً على  محاور حي الراشدين غرب حلب

بالتوازي  مع هجوم أخر من جهة خان طومان بالريف الجنوبي لاستعادة السيطرة على المنطقة التي حررها الثوار قبل أيام،

ولكن الثوار رغم التصعيد الجوي صدوا تلك المحاولات وألحقوا خسائر بشرية ومادية في صفوف تلك القوات حيث دمروا مدفعا لتلك القوات  على جبهة تلة مؤتة

ليست جبهات الريف الشمالي والجنوبي التي يرابط عليهما ثوار حلب فثمة طرف ثالث هو الاخر يسعى للتمدد وهو تنظيم الدولة حيث سيطرت كتائب الثوار

على قرية يحمول في الريف الشمالي في حين لا تزال المعارك مستمرة على باقي القرى التي يسيطر عليها التنظيم في المنطقة

كما دمر  الثوار سيارة  للتظنيم قرب قرية جارز حاول التنظيم تفجيرها بالثوار

ومع انتهاء "الهدنة" المفترضة في حلب يتابع طيران الاسد ونظيره الروسي  قصف الأحياء المحررة ومناطق الريف مسجلة خمسة وسبعين غارة

فاوقعت تلك الغارات شهيدان في حي الشعار وثالث في حي القاطرجي وعدد من الجرحى في الحيين الماضيين وكذلك كفرناها بالريف الغربي

 كما طال القصف أحياء (القاطرجي، الشعار، الأنصاري، الزبدية، منطقة الكاستيلو، المشهد) وبلدات بالريف مثل خان العسل والشيخ سليمان وقلعة سمعان  واوقع ضحايا في قريتي تلالين وجارز

ويأتي القصف الجوي على يأتي غداة ماكشفه رئيس وفد الهيئة العليا للمفاوضات العميد أسعد الزعبي أن هناك خطة روسية لإلهاء الثوار في الغوطة الغربية بغية مهاجمة حلب.

نافيا وجود هدنة على الأرض السورية منذ الساعات الأولى .

كما لفت الزعبي  إلى أن هناك قوات روسية تتجه من قاعدة حميميم إلى حلب

التصنيف: تقارير خاصة

التعليقات

البث المباشر خاص

Loading the player...

الأكثر قراءة خاص

There are no voted contents.